تعرف على مساوئ تثبيت كالي لينكس كجهاز أساسي على حاسوبك !

ملاحظة : هذا الشرح الكتابي هو موجه للمبتدئين في التعامل من لينكس وخصوصا مع توزيعات الحماية وإختبار الإختراق !
ربما يتبادر إلى ذهنك للوهلة الأولى سؤال : كيف أتطفل وأتحدث حول هذا الموضوع ؟ ربما لا تعلم عزيزي المبتدأ في المجال أنه ليس بمجرد تثبيتك لنظام إختراق يتوفر على آلاف الأدوات الأوتوماتيكية سوف تعتبر نفسك هاكر أو خبير أمني !! لا والله فالأمر أكثر بكثير من ذلك بحيث سوف أسرد لك في هاته المقالة بعض الأسباب التي سوف تجعلك تعيد النظر حول إمكانية تثبيت كل من نظام الباكتراك وكالي لينكس كنظام أساسي على حاسوبك ، وأكرر هذا الشرح هو للمبتدئين لكي يتعرفو على خطورة هذا الأمر ! فأول دليل لدينا في هاته التدونية هو تحدث موقع كالي لينكس حول هذا الأمر حيث قال : 
هل أن كالي هي التوزيعة المناسبة لك ؟ سؤال عريض يطرحه مطوري توزيعة كالي لينكس في موقعهم ! ربما ليس بمحض الصدفة أن يقوم مطوري التوزيعة بالتحدث حول هذا الأمر لذا إليكم أسباب تجعلك تتخلى عن فكرة تثبيث نظام كالي لينكس أوالباكتراك كنظام أساسي : 
  • السبب الأساسي الذي يجعلنا لا نستخدم كالي لينكس أو باكتراك على حاسبوبنا كنظام أساسي هو أن حساب الروت "مدير النظام" مفعل بشكل إفتراضي على التوزيعة ، وهذا ما يعطيك الأحقية في ولوج كافة الملفات الخاصة بالنظام وكذا التعديل عليها كيف ما يحلو لك ، هذا الأمر هو في الحقيقة من شيم محترفي نظام لينكس ومن يتقنون التعامل مع الملفات القابعة وسط هذا العملاق .
لذا لنفترض أنك مبتدأ في التعامل مع ملفات ومجلدات نظام لينكس وقمت بتعديل على ملف حساس في النظام ثم قمت بتغيير قيم هذا الملف وفجأة حدث مشكل في التوزيعة ! بعدها هل ستستطيع إصلاح هذا المشكل ؟ بطبيعة الحال لا وأنت مبتدأ في المجال ! لذلك من بين الأمور الخطيرة التي يأتي بها نظام كالي لينكس هو تفعيل خاصية الروت بطريقة إفتراضية .
  • السبب الثاني هو نوع الأدوات التي يتوفر عليها هذا النظام ! بطبيعة الحال كالي لينكس تضم كم هائل من الأدوات المخصصة لاختبار الإختراق ، هذا في حد ذاته أمر خطير نوعا ما لماذا في نظرك ؟ الجواب هو أنه عندما تكون في طور عملية إختبار إختراق لهدف معين فهذا يعرض جهازك للإختراق هو كذالك بدون أن تشعر ، نعم وبطريقة غير مباشرة تكون قد قمت بإختراق جهازك وبالتالي فتح الپورتات والمنافد الخطيرة والتي قد يتم إختراقك من خلالة عن طريق هجوم مستهدف وخارجي .
سبب آخر وهذا ما يؤكد عليه مطوري التوزيعة هو أن هذا النظام ليس موجه للاستعمال الشخصي بتاتا بحيث يأتي خالي تمام من البرامج الضرورية والتي يحتاجها المستخدم زيادة على ذلك فليس من الجيد تثبيت حزم خارجية على التوزيعة لأن ذلك من سأنه أن يحدث ضرر بالنظام ، لذا واقعيا إذا قمنا بجمع كل هاته الأسباب سوف نستخلص الرسالة التي يوضحها مطوري هاته التوزيعة وينصح كذلك باستعمال توزيعات أخرى كلينكس منت وأوبونتو وديبيان وذلك لتسهيل التعامل من النظام وبالتالي عدم إنهياره ، أما إذا كنت مبتدأ في هذا المجال قم باختيار توزيعة تحبها أنت قم بتثبيتها على جهاز وهمي والتدرب عليها وعلى أوامر النظام وكذا التعرف على خبايا ملفات هذا النظام العملاق .

أتمنى أن تكون قد إستفدت من هاته الأفكار والعمل بها ، لأنه في الأخير يهمنا أن تكون قد إستفدت وذلك بتعليقك على الموضوع ومشاركته مع أصدقائك لتعم الفائدة على مستعملي الأنترنت ، تحياتك لكم

بقلم

محمد لحلو

المدير التقني لمدونة مجتمع الأمن المعلوماتي مدون ومغرد حول مجال الأمن المعلوماتي والحماية الإلكترونية ! مهتم بكل جديد حول المجال الأمني بصفة خاصة والتقني بصفة عامة من مواليد مدينة فاس المغرب .

2016 © جميع الحقوق محفوظة
تطوير : عدنان المجدوبي